Banatona.com
مرحبا بكِ بمنتديات بناتنا

يسعدنا انضمامكِ الينا و مشاركتنا

بمواضيعكِ القيمة


مـنـتـدى بناتنا النـسـائـــي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
لمن ترغب بالترشح للإشراف في المنتدى... الرجاء دخول قسم اعلانات الادارة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» الستيك المكسيكي
الأحد فبراير 02, 2014 6:03 am من طرف صحافة

» الشمس تقينا من الأنفلونزا
الأحد فبراير 02, 2014 5:48 am من طرف صحافة

» شروط مهمة لاقتناء الجهاز الرياضي المناسب
الأحد فبراير 02, 2014 5:45 am من طرف صحافة

» استرالي يتغذى على الفراشات والمحار لمدة شهر
الأحد فبراير 02, 2014 5:29 am من طرف صحافة

» شاب بطلب يد حبيبته مستعينا بالشرطة
الأحد فبراير 02, 2014 5:26 am من طرف صحافة

» كيف تستقبلين الزيارات المفاجئة
السبت فبراير 01, 2014 10:44 am من طرف صحافة

» اصول ارتياد صالون التجميل
السبت فبراير 01, 2014 10:41 am من طرف صحافة

» اصول المزاح مع الاخرين
السبت فبراير 01, 2014 10:36 am من طرف صحافة

» اصول التصرف في الرحلات الجماعية
السبت فبراير 01, 2014 10:34 am من طرف صحافة

Like/Tweet/+1
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
صحافة
 
Admin
 
سحر الشرق
 

شاطر | 
 

 صلاة الاشباح ... نازك الملائكة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صحافة
مــشـــرفــــة
مــشـــرفــــة
avatar

انثى عدد المساهمات : 245
تقييم : 0
تاريخ التسجيل : 11/05/2013

مُساهمةموضوع: صلاة الاشباح ... نازك الملائكة   الخميس يوليو 25, 2013 11:22 pm




تململت الساعةُ الباردهْ


على البرج, في الظلمة الخامدهْ


ومدّتْ يدا من نُحاسْ


يدًا كالأساطير بوذا يحرّكُها في احتراسْ


يدَ الرَّجل المنتصبْ


على ساعة البرج, في صمته السرمديّ


يحدّقُ في وجْمة المكتئبْ


وتقذفُ عيناهُ سيلَ الظلامِ الدَّجِيّ


على القلعة الراقدهْ


على الميّتين الذينَ عيونُهُمُ لا تموت


تظَلّ تحدَّقُ, ينطقُ فيها السكوتْ


وقالتْ يد الرَّجُلِ المنتصِب:


"صلاةٌ, صلاهْ!"


**


ودبّتْ حياهْ


هناكَ على البُرْج, في الحَرَس المُتْعَبينْ


فساروا يجرّونَ فوق الثَّرَى في أناهْ


ظلالَهُمُ الحانيات التي عَقَفَتْها السنينْ


ظلالَهُمُ في الظلام العميقِ الحزينْ


وعادتْ يدُ الرجل المنتصِبْ


تُشير: "صلاةٌ, صلاهْ!"


فيمتزجُ الصوتُ بالضجّة الداويهْ,


صدى موكبِ الحَرَسِ المقتربْ


يدُقّ على كلّ بابٍ ويصرخُ بالنائمينْ


فيبرُزُ من كلّ بابٍ شَبَحْ


هزيلٌ شَحِبْ,


يَجُرّ رَمَادَ السنينْ,


يكاد الدُّجى ينتحبْ


على وَجْهِهِ الجُمْجُمِيّ الحزينْ


**


وسار هنالكَ موكبُهُمْ في سُكونْ


يدبّونَ في الطُّرقاتِ الغريبةِ, لا يُدْركونْ


لماذا يسيرونَ? ماذا عسى أن يكونْ?


تلوَّتْ حوالَيْهمُ ظُلُماتُ الدروبْ


أفاعيَ زاحفةً ونُيُوبْ


وساروا يجرّون أسرارَهُمْ في شُحُوب


وتهمسُ أصواتهم بنشيدٍ رهيبْ,


نشيدِ الذينَ عيونُهُمُ لا تموتْ,


نشيد لذاك الإلهِ العجيبْ


وأغنيةٌ ليد الرَّجُلِ المنتصبْ


على البرج كالعنكبوتْ


يدٌ من نحاسْ


يحرّكها في احتراسْ


فترسل صيحَتها في الدياجي


"صلاةٌ, صلاهْ"


**


وفي آخر الموكب الشَّبَحيّ المُخيفْ


رأى حارس شَبَحَيْن


يسيرانِ لا يُدْركان متى كان ذاك وأيْن?


تحُزّ الرّياح ذراعيهما في الظلام الكثيفْ


وما زال في الشَّبَحينِ بقايا حياهْ


ولكنّ عينيهما في انطفاءْ


ولفظُ "صلاة صلاهْ"


يضِجّ بسَمْعَيْهما في ظلام المساءْ


**


"ألستَ ترى"


"خُذْهما!"


ثم ساد السكون العميق


ولم يَبْقَ من شَبَح في الطريق


**


وفي المعْبَد البرْهميّ الكبير


وحيثُ الغموضُ المُثيرْ


وحيثُ غرابةُ بوذا تلُفّ المكانْ


يُصلّي الذينَ عيونُهُم لا تموتْ


ويَرْقُبُهم ذلكَ العنكبوتْ


على البرج مستغْرَقًا في سكوتْ,


فيرتفعُ الصوت ضخْمًا, عميق الصدى, كالزمان


ويرتجفُ الشَّبَحانْ


**


"من القلعةِ الرطبةِ الباردهْ"


"ومن ظُلُمات البيوت"


"من الشُرَف الماردهْ"


"من البرجِ, حيثُ يدُ العنبكوتْ"


"تُشيرُ لنا في سكوتْ"


"من الطرقات التي َتعْلِك الظُلْمَةَ الصامتهْ"


"أتيناكَ نسحَب أسرارَنا الباهتهْ"


"أتيناكَ, نحن عبيدَ الزمانْ"


"وأسرَاه نحن الذينَ عيونُهُم لا تموتْ"


"أتينا نَجُرّ الهوانْ"


"ونسألُكَ الصفْحَ عن هذه الأعين المُذْنبهْ"


"ترسّبَ في عُمْق أعماقها كلُّ حزْنِ السنينْ"


"وصوتُ ضمائرِنا المُتعَبَهْ"


"أجشٌّ رهيبُ الرّنينْ"


"أتيناكَ يا من يذُرّ السُّهادْ"


"على أعينِ المُذْنبينْ"


"على أعينِ الهاربينْ"


"إلى أمسِهِم ليلوذوا هناك بتلّ رمَادْ"


"من الغَدِ ذي الأعين الخُضرِ. يا من نراهْ"


"صباحَ مساءَ يسوقُ الزمانْ"


"يحدّق, عيناه لا تغفوان"


"وكفَّاه مَطْويّتانْ"


"على ألفِ سرٍّ. أتينا نُمرِّغ هذي الجباهْ"


"على أرض معبدِهِ في خُشُوعْ"


"نُناديهِ, دونَ دموعْ,"


"ونصرخ: آهْ!"


"تعِبْنا فدعْنا ننامْ"


"فلا نسْمع الصوتَ يَهْتف فينا: "صلاهْ!"


"إذا دقَّتِ الساعة الثانيهْ,"


"ولا يطرق الحَرَس الكالحونْ"


"على كل باب بأيديهم الباليه"


"وقد أكلتْها القُرونْ"


"ولم تُبْق منها سوى كومة من عظامْ"


"تعبنا... فدعنا ننامْ.."


"ننامُ, وننسى يد الرجل العنكبوتْ"


"على ساحة البرج. تنثُرُ فوق البيوتْ"


"تعاويذَ لعنتها الحاقدهْ"


"حنانك بوذا, على الأعينِ الساهدهْ"


"ودعها أخيرًا تموتْ"


**


وفي المعبد البرهمي الكبيرْ


تحرّكَ بوذا المثيرْ


ومدّ ذراعيه للشبحَيْنْ


يُبارك رأسيْهما المُتْعَبيْنْ


ويصرخُ بالحَرَس الأشقياءْ


وبالرَّجُلِ المنتصبْ


على البرْج في كبرياءْ,


"أعيدوهما!"


ثم لفَّ السكونُ المكانْ


ولم يبقَ إلا المساءْ,


وبوذا, ووجه الزمانْ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صلاة الاشباح ... نازك الملائكة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Banatona.com :: الــقـــســم الأدــبــي :: منتدى المنقول للشعر و النثر-
انتقل الى: